المعالج الروحاني العماني سالم القطيبي - الشيخ د. سالم القطيبي للكشف والعلاج الروحاني المعالج الروحاني العماني سالم القطيبي | الشيخ د. سالم القطيبي للكشف والعلاج الروحاني

صورة الهيدر

جديد المواضيع

المعالج الروحاني العماني سالم القطيبي


رسالة التحذير من منتحل شخصية الشيخ د. سالم القطيبي:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أعزائنا الكرام ...
نود لفت إنتباهكم بأنه تم الإبلاغ عن الموقع الوهمي المنسوب للشيخ د. سالم بن عبدالله القطيبي من طرف شخص نصاب في تركيا من الجنسية العراقية.
ونحن بصدد مواصلة العمل مع الجهات الرسمية المختصة في سلطنة عمان لحماية إسمنا وسمعة مكتبنا المشهود له بفضل الله.
كما أننا نأخذ بلاغاتكم ونزود بها الجهات المختصة والتي وعدت بإتخاذ اللازم لملاحقة هذا النصاب المفتري الكذب.
نحن لا نتحمّل أدنى مسؤولية عن أي عملية نصب أو تهديد أو أبتزاز تعرض البعض لها من قبل هذا النصاب ، ونبدي حزننا الشديد إتجاه ذلك ، كما أننا لا نعمل الأعمال التي في الموقع الوهمي إطلاقاً مهما كانت الأسباب والمبررات ، الذي نستطيع خدمتكم به ولسنا مجبورين عليه هو تقديم شكوى بإسمكم من ضمن قضيتنا عند الجهات المختصة في السلطنة.
كما ننوه بأنه لا يوجد عندنا أية أرقام أخرى سوى الرقمين أدناه:
0096892992003
0096892992004
وأن جميع مواقعنا على الإنترنت هي مواقع رسمية مدفوعة التكاليف وليست مجانية ، وتظهر في صفحة البحث الأولى والثانية من نتيجة البحث في محرك بحث جوجل وذلك لشهرتنا وسمعة مكتبنا المرموقة بفضل الله ، ونحن من سلطنة عمان ولسنا من تركيا ، مع كامل الشرف والفخر لتركيا والشعب التركي الصديق.
كما لاحظنا أن بعض الحالات لم ترغب بأن نقوم بتقديم شكوى ضد ذاك النصاب المحتال ، عليه نحن أيضاً لن تحمل أي مسؤولية أخلاقية إتجاه ما تعرضوا له.
عدد الحالات المبلغة التي قدمنا شكوى بإسمها 11 حالة في غضون أسبوع ، ومجموع مبالغ النصب التي تمت تفوق 10000 ريال عماني / 100000 ريال سعودي / 26000 دولار أمريكي في أسبوع ، من غير الحالات التي رفضت التبليغ.
وجب هذا التنبيه المستعجل لحين إنتهاء الجهات الرسمية من عملها ، مع العلم أن النصاب المحتال يستخدم رقم جوال عماني ، وعند التهديد والإبتزاز يستخدم الجوال التركي.
رقم الجوال العُماني المستخدم للنصب هو:
0096895046333
كما نرجوا منكم عدم التردد في إبلاغنا بالروابط والمواقع والأرقام المنتحلة لصفة الشيخ د. سالم القطيبي أو مكتبه أو موظفينه حتى نحاول قدر الإمكان على حماية ولو جزء بسيط من الناس من عمليات النصب والتهديد والإبتزاز المستمر.
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، وحسبنا الله ونعم الوكيل ، وكفانا الله وإياكم هذا الشر وهذا البلاء.
مكتب الشيخ د. سالم بن عبدالله القطيبي.
سلطنة عمان.





ليست هناك تعليقات